المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

ds11

 شيماء عبد الرحمن

دور متميز ومتألق لدار الشؤون الثقافية العامة لما عرضته عن منجز ثقافي وإبداعي خلال إصداراتها المتنوعة بشتى صنوف المعرفة والثقافة والإبداع،  حيث عرضت الدار أكثر من (750) عنوان من جميع السلاسل  المتنوعة إضافة إلى الإصدارات والدوريات من المجلات (الأقلام، المورد، الثقافة الأجنبية، التراث الشعبي، آفاق أدبية، والموسوعة الثقافية).

 

أعربَ السيد (عدنان الفضلي) خلال زيارتهِ للمعرض قائلاً: (مشاركة مستمرة لدار الشؤون الثقافية العامة في معرض بغداد الدولي للكتاب التنوع كان سمة جيدة حيث تنوعت العناوين ما بين العلمي والثقافي والأدبي بوركت جهود الدار وبورك القائمين عليها. فيما أكد الدكتور (عبد الله حسن حميد) عميد كلية الإعلام / الجامعة العراقية بعد تجوالة في جناح دار الشؤون الثقافية العامة وإطلاعه على العنوانات قائلاً: (وجدت الجناح عامراً بالإصدارات المفيدة والمتنوعة وان تنوع المعروض من الكتب فضلاً عن قيمتها المعرفية، والجهد المبذول للعناية بالكتاب التراثي وإحياء سلاسل نشر التراث، ولان القارئ العربي يتوق دائماً إلى الكتاب التراثي والثقافي المطبوع في العراق).

فيما أعربَ الدكتور (محمد أبو خضير) الأستاذ في كلية الفنون الجميلة قائلاً: (عقود ستة ودارنا دار الشؤون الثقافية العامة لا زالت رغم مجمل المعترضات سارية لثقافتنا الوطنية العراقية دارنا صوت يعمل وشم الثقافة العراقية عبر نصف قرن وأكثر ولا زلنا في نهضة ثقافية مستمرة).

شعرت بسعادة غامرة وأنا أتوسط مطبوعات دار الشؤون الثقافية العامة الزاخرة بالنتاح العراقي حين شعرت أن الثقافة العراقية تتجسد في هذه الدار العريقة هذا ما قاله الروائي والإعلامي (ناهي العامري).

كما أشار الشاعر شوقي عبد الأمير في هذا الشأن الى أن: (عندما يفتح كتاباً تفتح بوابة العالم...).