المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

دار الشــــــؤون الثقافيــــــة تميزت بأستقطاب المفكرين والمبدعين وتتوج نجاحاتها بأحتفالية المفكر د.عبد الحسين شعبان 

 

 

 

د.أثير محمد شهاب

 

         ربما نشهد في أوساطنا الثقافية اليوم ظاهرة الأحتفاء بالكثير من الأسماء سواء كانت الحقيقية أم دون ذلك , وهذا ما يجعل شكل الأحتفاء غير الممنهج ظاهرة لا تستحق الإشادة ولا الوقوف , وربما إتخذت بعض المؤسسات الثقافية من الأحتفاء بالموتى ديدنا لها , وهذا يبدو تخبطا ً في ظلام الايديولوجيا , إذ بدت على بعض هذهِ المؤسسات الإحتفاء بالإتفاق الايديولوجي على حساب المختلف ثقافيا ً الذي لم ينل ذلك الإهتمام الذي يستحقه , وأعتقد أن هذا الأحتفاء الذي نشهده اليوم بواحد من رموز الثقافة يؤكد أهمية دور المؤسسة الثقافية العراقية في الأحتفاء بمن يستحق , وقد عكفت دار الشؤون الثقافية منذ تولي صديقنا الشاعر نوفل أبورغيف مسؤوليتها التأريخية قبل خمس سنوات على الإحتفاء بالرموز الثقافية العراقية على مختلف إنتمائهم سواء كان من خلال الجلسة الإحتفائية أم من خلال الإصدار (المطبوع) أو الندوة أو المعرض , وكتابي (إخوة يوسف) جاء للتأكيد على هذا التنوع ..

 

كلمتي هذهِ تؤكد أهمية الإحتفاء بالمنجز العراقي الحقيقي , وكنت قبل هذا قد أشرت قبل سنوات وأنا ضيف في (لجنة التأليف والنشر) في الدار إلى ضرورة الأحتفاء بالنص المنفي , الذي أجبرته سلطة البعث على مغادرة الأرض التي يجب أن يولد فيها, فجاءت فكرة عودة النص الذي قدم من خلاله العديد من الإصدارات التي تستحق الإشادة.

 

هذهِ السطور التي ذكرتها تمهد القول لي بفكرة الإحتفاء , ولعل المحتفي به وهو المفكر والناقد والسيسولوجي عبد الحسين شعبان أحد الرموز الثقافية المهمة في المتن الثقافي العراقي, وما أقدمت عليه دار الشؤون الثقافية من إعادة إصدار كتابه عن (الجواهري) محاولة مهمة من أجل بيان دور صانع الكلمة العراقي في التفتيش عن حقيقة المسار التأريخي لكتابة النص الإبداعي.

 

تحية حب وإخلاص للإدارة العليا التي تقف خلف هذهِ الجهود ... تحية لدار الشؤون الثقافية وهي تبحث عن النصوص الأصيلة لاعادة بثها في الثقافة العراقية .

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

جزء من كلمة ألقاها د. أثير محمد شهاب عن أحتفال الدار بالمفكر العراقي عبد الحسين شعبان في 13/9/2012.