المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

a1 b7baeb082b750a3 6ae700e95bb0dde6ec

DSC 0710

 

تعتبر دار الشؤون الثقافية العامة من الدور العريقه التي قطعت اشواطاً طويلة وعاشت عقوداً.. لتبقى الى اليوم المنارة الابرز بين دور النشر العراقية والعربية لقد استطاعت هذه الدار ان تنال ثقة الكُتاب واستيعاب نتاجاتهم الفكرية والادبية والثقافية بصورة عامة وتسويقها عبر منافذها الى المكتبات العامة وأشتراكها في معارض الكتب المقامة في العاصمة بغداد وبقية المحافظات اضافة الى اشتراكها في المعارض الدولية التي اقيمت على مدار السنوات الماضية والمهرجانات والندوات العلمية والثقافية التي تستقطب خيرة المحللين والمفكرين والمثقفين والاكاديميين لمعالجة ووضع الحلول للاوضاع والمشاكل التي تواجه المجتمع العراقي من جميع فئاته وفي مختلف نواحي الحياة.

فهي تقف في صدارة المؤسسات الثقافية التي انجزت حضوراً متميزاً وفاعلاً في البناء الثقافي.

في هذا التحقيق كانت لنا جولة في اروقة مطابع دار الشؤون الثقافية العامة مؤخراً ودورها في طباعة الكتب لتزويد القارئ بما يغني افكاره ويوسع في دائرة ذهنيته الثقافية.

فاذا اردنا ان نتعرف على تقدم اية امة ننظر الى نسبة الكتب التي تنتجها مطابعها بالنسبة الى عدد افراد هذه الامة وحينئذ ندرك مدى رقيها وتقدمها وتحضرها.. فاذا أنتشر الكتاب في امة عاشت عيشة مرضيه، واذا انصرفت الامة عن الكتاب تقهقرت وعاشت في بلاء وشقاء حيث يخيم عليها الجهل والامراض.

                     اذا ما الجهل خيم في بلاد

                                          رأيت اسودها مسخت قروداً  

ولا ننسى المقولة المشهورة السائدة في الاوساط الثقافية العربية ان القاهرة تكتب وبيروت تطبع والعراق يقرأ. ونحن اذ نسلط الضوء على بغداد من انها بدأت تكتب وتطبع لنفسها... وتوزع مطبوعاتها الى العواصم العربية والدولية وبذلك تفند تلك المقولة والتي ذهبت مثلا علينا.

التقينا بالسيد المهندس طارق عزيز / مدير مطبعة دار الشؤون الثقافية العامة التابعة لوزارة الثقافة حيث وجهنا له جملة من الاسئلة لعل القارئ الكريم يقف على معرفة كيفية طباعة الكتاب في هذه الدار، فيقدم نبذه مختصرة عن المكائن الطباعية الحديثة التي زودت بها الدار من حيث عددها ومنشأها وسعتها وسرعة العمل عليها.

اجاب قائلاً:

ـ تم تجهيز الدار بمكائن طبع حديثه 1/2 بطال عدد / 2 ومن منشأ الماني نوع سبيد ماستر سعة وسرعة العمل بين 10 ـ 6 الاف ملزمة / سادة كذلك تم تجهيز الدار بمكائن تكسير عدد / 2 جديدة لغرض تكسير المطبوع.

س2: ما هي المعوقات التي تواجهكم اثناء العمل وهل يمكن تجاوزها؟

ـ ان اهم المعوقات التي تواجهنا اثناء العمل: هي عدم توفر المواد الاحتياطيه للمكائن القديمه بسبب اندثارها وعدم توفرها في الاسواق المحليه.

س3: ماذا تقول للجهات الحكومية والدوائر التي تريد ان تطبع كتبها مثلاً (وزارة التربية) هل بامكان دار الشؤون تلبيه طلبها وبأسعار رمزية.

ـ نعم بالامكان تلبيه طلب الوزارات والمؤسسات الحكومية ومنها وزارة التربية لطبع الكتب والمناهج المدرسية لتوفر المكائن الحديثه وحسب سعر السوق.

س4: هل هناك من يقدم صيانة لهذه المكائن عند مواجهتكم بعض العطلات في العمل؟

ـ نعم هناك مهندسين وفنين جيدين يقومون بصيانه وتصليح مكائن الطبع والتكسير كذلك وهناك ادامه دوريه لكافة المكائن اسبوعياً.

س5: هل تتصف المطابع بمميزات الحداثه؟

ـ بعد تجهيز الدار بمكائن جديده وحديثه اصبح المطبوع يطبع بصوره جيده ومنسقه من حيث الالوان الجمعية وبالتالي يخرج المطبوع بشكل جيده وجميل.

 

ونحن بدورنا نوجه دعوة الى جميع المؤسسات ودوائر الدولة الحكومية لتقديم مطبوعاتهم الى دار الشؤون الثقافية العامة والتي تكاد تكون الدار الوحيدة في العاصمة بغداد تساهم بطبع جميع ما تحتاجه دوائر الدولة  من وصولات وكتب رسمية ومناهج دراسية واكاديمية وبأسعار تكاد تكون رمزية ومدعومة رسمياً كما نوجه دعوة اخرى الى وزارة الثقافة الى احتواء هذه الدار بتجهيزها بأحدث المكائن الطباعية وتحويلها الى دائرة ذات تمويل مركزي وبذلك تكون قد ساهمت في خدمة الوطن وتقدمه.