المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

120

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة العدد 120 من سلسلة الموسوعة الثقافية بعنوان ( مقاربات نقدية في الثقافة والتراث ) للدكتور صالح هويدي

لاينكر احد أهمية الخطاب النقدي ودوره المهم في بناء نهضة الأمم والمجتمعات، سواء أكان هذا نقداً فكرياً او اجتماعياً او فلسفياً او ادبياً وصار ممارسة حوارية تعترف بنسبية الحقائق التي تسعى الى الكشف عنها مؤكدة ان الهم الاساس لها وهو تحليل او تفسير او تفكيك النصوص، وهكذا ظهر مايعرف بالنص الثقافي (المشهدي) المتعدد الأطر والجوانب.

  ان في النقد كشفاً وتفسيراً وتشريحاً واضاءة. وهي معطيات لاتستغني عنها حياة أي مجتمع او ثقافة من ثقافات العالم اليوم فبدون ممارسة النقد ستظل مياه الفكر راكدة، وبعيدة عن الفهم وهو ما يجعل من المنجز النقدي رسالة تنويرية.

وهو الكتاب كبير وثري يحاول فيه المؤلف الدكتور صالح هويدي ان يفك كثيراً من الاشتباكات التي تسود حياتنا الثقافية الراهنة، مفاهيم ورؤى ومصطلحات واجراءات عبر معرفة نقدية حديثة ومتوازنة، وهو يمر مروراً سياحياً على واقع النقد في الوطن العربي من الخيج الى المحيط مؤشراً مدياته وتطور الحاصل فيه، كما هو المنجز النقدي المغاربي الذي لحق بركب الحداثه مبكراً .

   يقع الكتاب في أربعة اقسام وتعدد الصفحات والآراء الواردة فيه إزاء عناوين شتى، كالأصالة والمعاصرة، التراث الشعبي، المشاركة الأكاديمية في الفعل الثقافي النقدي، الظاهرة المحفوظية (( نسبة الى نجيب محفوظ))، اشكالية العقل العربي، رؤية لمستقبل الواقع الجديد وموضوعات متنوعة اخرى متباينة وحساسة. والكتاب عبارة عن قراءة واسعة في مفاصل ثقافية عديدة ذات تماس بحياتنا المعاصرة ما يجعل منه ذا اهمية خاصة لايمكن الاستغناء عن قراءته..