المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

121

   صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة، العدد 121 من سلسلة الموسوعة الثقافية الشهرية، كتاب بعنوان ( تحقيق النص) قراءة في الروايتين الأولى والثانية للسيد عبد العزيز ابراهيم.

   تحقيق النص على وفق الروايتين الأولى ويقصد بها المخطوطة المكتوبة بخط صاحبها التي تركها لنا نتاج العقل العربي ورؤية القدماء لعلوم ومعارف عصرهم وفي التراث العربي الزاخر بكل القيم ، واما الثانية فهي المطبوعة أي مقدمة للقاريء كما كتبها مؤلفها، او اعادة بناء النص شعراً كان أم نثراً الى الأصل، او صورة قريبة من الأصل، محققاً صحيحاً. والصحة هنا هي سلامة النص من الناحية اللغوية فضلاً عن نسبته الى صاحبه،

   اما التوثيق فهو الحواشي الراجعة الى إحالات تستند الى المصادر التراثية وما يتبع ذلك من شروح وتعليقات يحتاج اليها المتن.

ولما كانت ثقافتنا العربية هي احدى الثقافات الكبيرة التي نال منها الإهمال والتغييب والضياع الكثير، وكأن مقولة ابي عمرو بن العلاء ( ما انتهى اليكم مما قالت العرب الإ أقله، ولو جاءكم وافراً لجاءكم علم وشعر كثير ) دليلاً على صعوبة ما اقدم عليه المعاصرون من تحقيق لأن الضائع اصعب من ان يحاط به.

ولما كان تراث الأمة رمزاً لعلمها وثقافتها، كان الاهتمام به تنقيباً وجمعاً وتحقيقاً، غاية وطنية وقومية لاتقدر بثمن، كونه تراثاً عاماً يحق للدارس التعرف عليه والانتفاع منه.

   تضمن الكتاب أربعة فصول ، جاء بعنوان الأول حمل عنوان المخطوطات العربية وتحقيقها، والفصل الثاني  توثيق النص. اما وفي الفصل الثالث فقد أخذ الجانب التطبيقي عن المعاصرين، ويقوم في الفصل الرابع والأخير على مواجهة النص المخطوط.

  لقد اجاد الكاتب في هذه الدراسة الموجزة في صفحاتها والمركزة في معلوماتها برفد المكتبة العربية وقد اصاب منه حمداً كثيراً وسيصيب القاريء منه نفعاً غير قليل.

 سندس مهدي