البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

فلسفات

فلسفة الدين في فكر محمد اركون

اسراء يونس

 صدر حديثا عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة "فلسفة "  الدراسة التحليلية الموسومة "فلسفة الدين في فكر أركون" تأليف د. جاسم علك شهاب.

جاء في مقدمة الكتاب: أصبحت الفلسفة جزءا لايتجزأ من حياة الانسان الفكرية وان فلسفة الدين لقيت رواجا واسعا في الدراسات المعاصرة وصارت تأخذ مسارا على غير قواعد الدين وعلم الكلام وانما تسير على منظور معرفي يحاكي الانسان في انسانيته والواقع بمقتضياته من خلال متعلقها الديني. وان لكل من الدين والفلسفة حركة فكرية تحاول كلا على حدة وعلى طريقتها الخاصة الوصول الى الحقيقة من خلال طبيعة المعرفة الدينية ومحاولة تحليل التجارب الايمانية استنادا الى البحث في منابعها وتجلياتها واحوالها.

  أقتضت طبيعة الدراسة تقسيمها الى أربعة فصول فضلا عن المقدمة والتمهيد والخاتمة وملحق بالمصطلحات الخاصة بمحمد أركون وقائمة المصادر والمراجع.

ضم الفصل الأول عنوان "سيرة محمد أركون وتكوينه الفكري" توزع على ثلاثة مباحث، تناولت فيه حياته وتكوينه النفسي والاكاديمي، اما الفصل الثاني فقد تكفل بثلاث مباحث عن حقيقة فلسفة الدين، والعلاقة بين الفلسفة والدين (موجز تاريخي)، وموضوعات فلسفة الدين، وحمل الفصل الثالث عنوان المسالة الفكرية والدينية عند محمد أركون، وأخيرا الفصل الرابع كان بعنوان التشكيل البشري للدين عند محمد اركون والذي توزع في ثلاثة مباحث.

ضم الكتاب 472 صفحة من القطع المتوسط.

صمم الغلاف:  ابتسام السيد

z1

من جون سانت توماس إلى جيل دولوز


للدكتور رسول محمد رسول

عن دار الشؤون الثقافية العام عن سلسلة (فلسفات)التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة صدر لﻷستاذ الدكتور رسول محمد رسول كتابه الجديد الموسوم (فلسفة العﻻمة) يفتتح هذا الكتاب مسائل السيمياء على أفقها الفلسفي، بل قل يفتحها على مرجعياتها الفلسفية ﻷن ( العﻻمة) وهي حجر المعرفة السيميائية،ولدت من رحم التأمل الفلسفي ، وتحولت إلى حقول المعرفة الجمالية اﻹبداعية والفنون البصرية متعددة الحضور.

 

يتضمن هذا الكتاب رؤية المؤلف في العﻻقة بين الفلسفة والسيمياء، وعﻻقة السيمياءبالنقد، وكذلك يبحث في بناء العﻻمة كمعرفة سيميائية منظمة ، ويتجول بين عوالم العﻻمات مترامي اﻷطراف إنه كتاب يفتح ملفات السيمياء في تاريخ الفلسفة الحديثة ،ويأمل أن يكون تأصيل المعرفة السيميائية في الموروث الفلسفي فتحا جديدا لدراسات قادمة في هذا السياق.

Picture

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة كتاب بعنوان المستقبليات / رؤية استشرافية في أفق المستقبل للدكتور نبيل رشاد سعيد وجاء الكتاب بـ 199 صفحة من القطع المتوسط.

اشاد الكاتب في دراسته المستقبليات بأنها فلسفة تقدم أدوات فكرية جديدة أي استخدامها الاساليب الحدسية وتقديم الافكار العامة فالكتاب يدخل ضمن دراسة الفلسفة فقد كانت وما زالت الفلسفات تتضمن فكرة المستقبل كالبراجماتية، والماركسية والليبرالية عموماً.

 

تضمن الكتاب ثلاثة فصول وكان الفصل الاول الدراسة المستقبلية (التعريف، التيارات، التكيف) حيث اصبحت المستقبلية فلسفةً وعلماً لها مختصصون في كل انحاء العالم بينما كان الفصل الثاني (نظريات في فلسفة المستقبل) تحدث عن حضارة الموجة الثالثة وهي حضارة جديدة بدأت في امريكا وأوربا منذ منتصف الخمسينات من القرن الماضي واحتوى الفصل الثالث عرض الكتب المستقبلية  التي تحدث فيها عن التغيرات في عالم الغد.