المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

الاطراس الاسطورية

ياسمين خضر حمود

صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة (سلسلة نقد) وفي هذه السلسلة استحوذ النقد على مساحة كبيرة من الابداع في كل اجناسه ومستوياته وقدم قراءة متخصصه في الأثر الثقافي وعن هذه السلسلة صدر الكتاب الموسوم (الأطراس الأسطورية في الشعر العربي الحديث) للباحث الكاتب الأستاذ ناجح المعموري.

وجاء في مقدمة الكتاب من يتمعن كثيراً في النتاج الثقافي الحديث والمعاصر يجد كتاب ناجح المعموري استعاد روح الفلسفة الأسطورية في الشعر العربي الحديث والكشف عن البناءات العميقة المشتركة بين ناس يتوطنون في مجال معين ومما جعلهم يتفاعلون ويتبادلون المصالح المشتركة.

والأطراس الأسطورية للشعر العربي الحديث خصصت لمعرفتي أساطير الشرق والتداخل الموجود بين عدد من الخطابات لذا حاولنا الكشف عن التناصات الموجودة في النصوص وعن التباين الواضح بين التجارب وهو امر طبيعي للاختلاف الثقافي والتباين بوعي الأسطورة وممكنة صياغتها كوحدة كاملة يعد توظيف الشعر الأسطوري الحديث من المسائل المهمة التي غطت مساحة واسعة من مجال الشعر العربي الحديث فلا يوجد شاعر إلا وادخل الأسطورة الى اشعاره بشكل او بآخر فالاسطورة تشكل نظام خاص داخل بنية النص الشعري الحديث والكاتب ناجح المعموري في كتابة يدفع القارئ الى اختلاط الاحلام والواقع واختلاط الظاهر بالباطن بل غلب الباطن فصار كل في الكون مجازاً ومن الصعب ان نجد القارئ ان يلمس جوانب الأسطورة كاملة لتداخلهما مع الخطوط المعرفية الأخرى.

احتوى الكتاب على مقدمة للكاتب وعدة مواضيع مختلفة منها (الاطراس الأسطورية في نموذجين من الشعر الأردني الجديد، يوسف أبو لوز واطراس التوراتية، البتراء، قميص النار تفاصيل الواقع الاسطورة، وغيرها من المواضيع التي تناولها الكاتب).

جاء الكتاب بـ 296 صفحة من القطع المتوسط.

صمم الغلاف ابتسام السيد.