Welcome in the demo
Another demo

ادباء العراق يودعون فتى القصة العراقية عبد الستار ناصر

 

11a


اقامَ أتحاد الادباء وكتاب بغداد ودائرة السينما والمسرح ودار الشؤون الثقافية العامة تشيعياً رمزياً للراحل الكاتب والقاص المعروف (عبد الستار ناصر) الذى وافاه الاجل أثر نوبه قلبية حادة.

حضرَ مراسيم التشييع مجموعة من المثقفين والادباء العراقيين على رأسهم

د. نوفل ابو رغيف الذي تحدث قائلاً:

(نحتفي اليوم برحيل رمز من رموز الثقافة العراقية الذي ودعنا جسداً ولكن سيبقى في ذاكرة العراقين لما تركهُ من ارثٍ ثقافي مهم ومتميز أذ يعد الكاتب والروائي المعروف (عبد الستار ناصر) أنموذجاً للانسان والابداع ونحن اليوم أذ نقيم هذا التشييع الرمزي بنفس الوقت الذي تتم فيه مراسيم دفنهُ في المنفى بحضور نخبة متميزه من رموز الثقافة العراقية بمختلف المجالات.

وتقدمَ المشيعين مجموعة من الاسماء المهمة في المشهد الثقافي العراقي من ضمنهم القاص المبدع الاستاذ حميد المختار والكاتب شوقي كريم والشاعر جواد الحطاب والشاعر منذر عبد الحر والمخرج المبدع قاسم حول والفنان المسرحي الكبير عزيز خيون ود.عوطف نعيم والفنان نزار السامرائي والفنان كاظم القريشي والكاتب مناف جلال الموسوي والشاعر طالب كريم حسن والشاعر كريم راضي العماري والاعلامي كاظم تكليف عضو نقابة الصحفيين، والمخرج قحطان عبد الجليل مدير فسم السينما والفنان اسماعيل الجبوري معاون مدير عام دائرة السينما والفنان ذانون فؤاد مدير الفرقة الوطنية.

وقد رفعَ عدد من الادباء صور الفقيد ولافتات كتبت عليها كلمات نعي مؤثره بحق المبدع الراحل عبد الستار ناصر الذي فجعنا جميعا بموته في منفاه الثلجي الكندي يعد الراحل واحدا من الاقلام التي أنجبتها الثقافة العراقية وهو أحد أهم كتاب جيل الستينات حيث كان دؤوبا ومبدعا ويمتلك رؤية رمزية وقد مثل خصائص ذلك الجيل.
ويذكر أن للراحل عدد كبير من النتاجات الابداعية في مجالات القصة والرواية والمسرح والرؤية النقدية منها (اوراق امرأه عاشقة، اوراق رجل مات حياً، الحب رمياً بالرصاص،حياتي في قصصي ، سوق الوراقين ، أبو الريش) وسواها الكثير .أضافة الى عموده اليومي المثير والممتع الذي استمر لسنوات في صحيفة الزمان والذي حملَ عنوان (بهدوء رجاءً) ويرى عدد من النقاد العراقين بأن الراحل لم يُدرس ولم يعطي حقهِ النقدي.

ويعتبر هذا التشييع استمرار للنهج الذي سار عليه اتحاد وكتاب بغداد للتواصل مع المبدعين في حياتهم وبعد رحيلهم ضمن سلسلة مستمرة من الانشطة التي يحرص على انجازها لما يحملهُ من همٍ ثقافي.

وهنا لا يسعنا سوى ان نقول رحمهُ الله الكاتب والقاص (عبد الستار ناصر) واسكنة فسيح جناته وانا لله وانا الية راجعون.

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

Please publish modules in offcanvas position.