عام في الرئاسة 2023--2022 أداء إستثنائي ونتائج مميزة

WhatsApp Image 2024 05 24 at 21.49.31 df065224 


عام
في الرئاسة
2023--2022
أداء إستثنائي ونتائج مميزة
جديد
دار الشؤون الثقافية
طالب كريم

صدر حديثاً عن دار الشؤون الثقافية العامة/ وزارة الثقافة والسياحة والآثار كتاب " عام في الرئاسة 2023--2022 " أداء إستثنائي ونتائج مميزة.
الكتاب يوثق مجريات الأحداث التي تزامنت منذ تسلم فخامة رئيس الجمهورية الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد مهام عَملِه رئيساً لجمهورية العراق . لمحات من عُمق مسيرة عام رئاسي ، تعطي مدلولاتها لسنوات قادمة تؤكد أن الخطوات ستترك وراءها دُروساً في معاني الوطن والمواطنة والإيمان بصوت المواطن القادر دوماً على التّكاتف مع قادته لجعل غد العراق بذات السمّو والرفعة والإقتدار ، هو عام في الرئاسة والمسيرة تحفل بتميّز القادم دوماً. يتناول الكتاب سنة أولى من العمل اليومي المِكتظ بجهود خصصت للعراق بكل مايكتمل فيه من إصرار على تثبيت الأمن والاستقرار والبناء والتجديد والتّطوير والتّحديث والاستمرار . نقاشات ولقاءات وزيارات ومباحثات ومتابعات بخدمة البلد وتجربته الديمقراطيّة وإضافات ، كلها تؤكد تقوية أواصر القوى والكيانات والقوميات والأثنيات والطوائف ، أنها " ارض العراق " التي تشكل بوتقة رائعة اسمها حضارات وثقافات وإبداعات تستحق البذل والعطاء لترسيخ وجودها الحيوي في المنطقة والعالم . إشتمل الكتاب على عدة محاور استعرضت جهود فخامة الرئيس دولياً وعربياً ومحلياً ، عبر الزيارات واللقاءات والحوارات مع الكتل السياسية المشاركة في العملية السياسية ولقاءات الوفود البرلمانية للتشاور والتباحث حول ترسيخ التجربة الديمقراطية ومناقشة الحلول المقترحة والتي تصب في مصلحة الوطن ومواطنيه ، وقد وضع الدستور العراقي تفاصيل موسعة عن منصب رئيس الجمهورية ومنحه صلاحيات جوهرية في بنية النظام السياسي ، وأشرك الدستور رئيس الجمهورية مع رئيس مجلس الوزراء في القرارات الكبرى ، فالمادة 66 من الدستور تقول " تتكون السلطة التنفيذية الإتحادية من رئيس الجمهورية ، ومجلس الوزراء" ، وهو مايسمح لرئيس الجمهورية بالمشاركة في صنع القرار ورسم السياسات العامة للدولة بالتفاهم مع مجلس الوزراء ، ويحق للرئيس القيام بدور مفصلي في كثير من الحالات . ويعرّف الدستور رئيس الجمهورية بأنه " رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن ويمثل سيادة البلاد ، ويسهر على ضمان الإلتزام بالدستور ، والمحافظة على استقلال العراق ، وسيادته ، ووحدته ، وسلامة أراضيه " ، بحسب المادة 67 .
ويستعرض كتاب " عام في الرئاسة " ماقدمه فخامة الرئيس من عمل يومي لترسيخ التعاون والتفاهم بين الرئاسات الأربع ، وإصراره على تجنب المشاحنات والإختلافات التي شهدتها الدورات السابقة . وفي سياق دوره الدستوري والسياسي ، دعم رئيس الجمهورية العشرات من منظمات المجتمع المدني لتساهم في رعاية الفئات الضعيفة والهشة من المواطنين ، وعمل الرئيس رشيد على الإطلاع بنفسه على أوضاع المواطنين من خلال زياراته المتعددة للمحافظات مثل البصرة ونينوى والسليمانية وذي قار والنجف وواسط وغيرها ، واجتمع بالمسؤولين فيها وناقش معهم تحسين الخدمات وظروف معيشة المواطنين. واستعرض الكتاب دور الرئيس في العلاقة مابين الحكومة الإتحادية وأقليم كوردستان ، وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة الإتحادية التي تشكلت في تشرين الاول عام 2022 ورثت ملفاً ضخماً وقديماً من الخلافات بين بغداد وكوردستان تتعلق بتفاصيل متنوعة وبعضها ذات أبعاد دستورية وقانونية وأخرى فنية وإدارية ، وثالثة لها صلة بالتنافس السياسي وكان لرئيس الجمهورية دور مهم في التهدئة بين الجانبين ووضع الخلافات على سكة الحلول والعمل على المعالجة السريعة للأضرار التي تلحق بالمواطنين وكان يشدد دائماً على حل قضية رواتب الموظفين بعيداً عن الخلافات السياسية من منطلق إنساني واجتماعي ودستوري. كما تناول الكتاب توصيات وتوجيهات الرئيس رشيد التي تؤكد على أن كل المشاكل قابلة للحل بالحوار والتعاون المتبادل وإن في العراق ثروات تكفي جميع أبنائه ويؤكد دائماً إنه ليس من مصلحة أي طرف عراقي إضعاف الطرف الآخر وإن كل الأطراف عليها العمل ليكون العراق قوياً موحداً مستقراً ، وهو مايصب في مصلحة جميع العراقيين ويؤكد أهمية اعتماد مبدأ الحوار البنّاء وتعزيز العلاقات بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم ، بما يسهم في إستقرار الأوضاع الإقتصادية والأمنية للمواطنين في جميع أنحاء العراق . ويستعرض الكتاب أيضاً اهتمام الرئيس بالنازحين والمهجرين ، حيث تعددت زياراته للمخيمات التي تضمهم مشدداً في كل زيارة على ضرورة إنهاء هذا الملف وتأمين عودتهم لمناطق سكنهم بعد تأهيلها وتأمين خدماتها واحتياجاتهم الإنسانية المستحقة . وفي الجانب الثقافي حرص الرئيس رشيد على تقوية العلاقة بين رئاسة الجمهورية ووزارة الثقافة وتأسيس منهج للتعاون الدائم بينهما وأثمر ذلك عن وضع ملف الآثار على قمة أولويات الرئيس رشيد الذي حرص على أن يكون هذا الملف حاضراً في معظم لقاءاته بالمسؤولين الأجانب وفي جدول أعمال زياراته الخارجية ونجح الرئيس في إعادة الكثير من القطع الآثارية التي كانت مسروقة ومهربة وبقيت محتجزة في الدول الأخرى لأسباب إدارية روتينية أو لعدم توفر تخصيصات مالية لنقلها إلى العراق ولذلك وضع الرئيس الطائرة الرئاسية في خدمة الآثار العراقية ، وجميع زياراته الخارجية التي أسهمت باستعادة الآثار العراقية استحقت الإشادة والتقدير فهذا هدف عظيم لايعيد الآثار فقط وإنما يحفظ هيبة الدولة العراقية التي لايجب أن تظهر عاجزة عن نقل أهم ممتلكاتها لأسباب إدارية ومالية . كما تناول الكتاب دور رئيس الجمهورية في تقديم شتى أنواع الدعم للفنانين والمثقفين سواء بحضور فعالياتهم أو زيارته للمنتديات الثقافية وكذلك استقباله لقيادات إتحاد الأدباء ونقابة الفنانين ونقابة الصحفيين وغيرها من المنظمات الثقافية من مختلف مناطق العراق . وأكد رئيس الجمهورية دائماً على الدور المحوري للكتاب والمثقفين في بناء الإنسان العراقي وإرساء قيم السلام والتعاون بين أبناء الوطن الواحد ، وأفتتح رئيس الجمهورية معارض فنية وكذلك معارض للكتب وساهم في دعمها ، ومنها على سبيل المثال لا الحصر معرض النجف الدولي للكتاب في شباط 2024 الذي أفتتحه الرئيس رشيد بكلمة مهمة عن الكتاب ، طباعة ونشراً وتوزيعاً .
ويتناول الكتاب تزامن وصول الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد إلى موقع الرئاسة مع إشتداد أزمة المياه وتراجع واردات العراق المائية وتصاعد آثار التغير المناخي حتى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اعتبر أن عصر الإحتباس الحراري قد انتهى وبدأ عهد " الغليان الحراري العالمي " . ونال ملف القضاء والقانون وواقع السجون والمعتقلين الكثير من اهتمام الرئيس ومتابعته الدورية مع وزراء العدل والداخلية ومجلس القضاء الأعلى ولفت الرئيس رشيد إلى " أهمية وضع خارطة الطريق لتوضيح آلية العمل في السجون ودوائر التوقيف ، وضرورة التنسيق والعمل المشترك بين السلطات في سبيل دعم القضاء وترسيخ سيادة القانون ومبادئ حقوق الإنسان " ، وأكد على الشروع في عملية الأتمتة والربط بين المؤسسات ، إضافة إلى حل مشكلة الإكتظاظ في السجون . وبتوجيه من الرئيس ومتابعة الجهات والوزارات المسؤولة ، شرعت وزارة العدل بإطلاق سراح المحكومين و الموقوفين بشكل دوري منتظم . وبمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك تم إطلاق سراح (3469 ) سجيناً وتصاعد عدد المطلق سراحهم لاحقاً إلى تسعة الآف شخص والأكثر أهمية هو أن دور الرئيس أدى إلى تأسيس تعاون دائم بين الوزارات ذات العلاقة بهذا الملف ووضع نظام يؤدي إلى إنهاء المشكلة كلياً .
كما تناول كتاب " عام في الرئاسة " الجانب الدولي والعربي ومشاركة فخامته في إجتماعات القمم العربية الدورية والطارئة واجتماعات دولية بخصوص المياه واجتماعات دول عدم الإنحياز مؤكداً إستعادة العراق لدوره المتميز والمؤثر في المشهد الدولي والعربي.
أنجز الكتاب ( عام في الرئاسة ) ملخصاً عن مسيرة عام وهي مسيرة مميزة بالعطاء الوطني الخالص لحل كل ملفات العراق التي كرس لها الرئيس كل وقته وجهده إيماناً منه بقوة وعراقة وتميز وثقل العراق وقدرته على أن يكون فاعلاً دائماً في المشهد العربي والدولي انطلاقاً من قوته المحلية الحاضرة والتي تعرف خطوات المستقبل بثبات ووضوح وإقتدار .
الكتاب من إعداد الدائرة الإعلامية في رئاسة الجمهورية.

ويضم أرشيف مصور لنشاطات وفعاليات فخامة رئيس الجمهورية.

التصميم والإخراج الفني: نورس نبيل يعقوب

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار